القضيب المدفون

ویسمى أیضا القضیب المختفي أو المحبوس

وھو اختفاء القضیب جزئیا أو كلیا عن سطح الجلد وعدم ظھوره إلاعند التبول، وھو أما یكون خلقیا أي ولد الطفل به أو یكون مكتسبا أي نتیجة خطأ بالختان

** یكون خلقي في حالة ارتخاء الأربطة المثبتة للقضیب بعظمة العانة أو ارتخاء الجلد الذي یكسو القضیب لضعف النسیج الضام بینھما أو نتیجة زیادة الدھون فوق العانة

** ویكون مكتسبا نتیجة للطھارة العنیفة حیث یتم استئصال جلد القضیب مع جلد الطھارة مما یؤدى إلى احتباس القضیب بعد التئام الجرح، لذا یجب عدم طھارة القضیب المدفون نھائیا حتى عمر عام، حیث تتحسن نسبة كبیرة من ھذه الحالات تلقائیا وعندھا تتم الطھارة دون أي مضاعفات لكن الحالات التي لم تتحسن یجب إجراء عملیة تثبیت للقضیب، وقد یتم استخدام جلدة الطھارة في ھذه العملیة خاصة إذا كان مصاحبا له التصاق بالقضیب

تتم العملیة تحت مخدر كلى ونقوم بتثبیت الأربطة وتثبیت جلد القضیب ویتم تغطیة القضیب برباط خاص للحفاظ على الوضع الجدید لمدة خمسة أیام ویتم وضع قسطرة بولیة خلال ھذه الفترة

⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓

القضيب المدفون

أسئلة وأجوبة

الصـــور

الفيديوهـــات

اترك تعليقاً