صغر حجم القضيب

یعد صغر حجم القضیب من أكثر الموضوعات إلتباساً وجدلاً في الأسرة ما بین التھوین والتھویل

فمنھم من یراه صغیر الحجم ویسعى للتكبیر في حین أن الطفل لدیة قضیب ملتصق أو مدفون فیبدو في الظاھر صغیرا وھو لیس كذلك والخطأ ھنا ھو إعطاءه جرعات كثیرة من الھرمونات دون فائدة لأنه یجب اصلاح المشكلة الأساسیة ویظل الطفل في ھذه الدائرة المغلقة ویتأخر في الاصلاح الحقیقي للمشكلة وتكون كارثیة
ومنھم من یراه عادیا طبیعیا سیكبر مع الوقت خوفا من الھرمونات والأسوأ من ینتظر لوقت البلوغ حتى یكون طبیعیا من تلقاء نفسه طبقا لتعلیمات بعض الأطباء حینھا یكون قد فات الأوان

**ولذلك سنوضح ھنا ما ھو صغر القضیب

یولد الطفل وطول القضیب ثلاث سنتیمترات ثم یصبح أربع سنتیمترات عند عمر عام وعندما یكمل الخامسة من العمر یكون خمس سنتیمترات وعند یكمل عامه العاشر یكون طول القضیب ست سنتیمترات وعندما یصل إلى مرحلة النضوج یكون طول القضیب من 10-13 سنتیمیتر فإذا كان القضیب عند الولادة اقل من ٢.٥سنتیمیتر فیكون القضیب صغیرا، منھم من لا یستطیع النمو اطلاقا عن ھذا الطول ویسمى ضامرا ومنھم من یكون النمو ضعیفا بحیث یكون وقت البلوغ أقل من سبع سنتیمترات ویسمى صغیرا

**یكون علاج صغر القضیب ممكنا إذا تم اكتشافه مبكرا عن طریق علاجات ھرمونیة سواء أن كانت حقن أو كریمات موضعیة

⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓⇓

صغر القضيب

أسئلة وأجوبة

الصور

الفيديوهات

اترك تعليقاً